المرحلة السرّية كانت مقتصرةً بس على أهل بيت النبي، بالإضافة لكل اللى توسّم النبي فيهم الخير، فكان النبي يأخذهم إلى دار الأرقم؛ و يعلّمهم القرآن، ويخبرهم اللي ينزل عليه من الوحي؛ عشان يكونوا على اطّلاع بكل الأوامر الربانية وكان الغاية من السرية في المرحلة دى هو مبدأ الأخذ بالأسباب عشان ميعرضوش نفسهم للمواجهة مع قريش وهم قلّة ضعيفة، و بردو من باب التدرّج في الدعوة والبدء بالأقرب والأهم، واستمرّت المرحلة السرية حوالي ٣ سنين، لغاية ما أمر الله عز و جل نبيّه بالجهر بالدعوة وكان عدد اللي أسلموا مع النبي في المرحلة السرية حوالي أربعين رجلاً وامرأة واحدة، وكان معظمهم من الفقراء والمستضعفين.